© 2019 by Anaqati.com

All rights reserved. Terms and Conditions 

تابعنا الآن

اشترك بالنشرة الالكترونية

اقرأ ايضا

Please reload

كيف تختارين الفرشة الأفضل للاستمتاع بتجربة نوم مريحة وصحية؟!

22/3/2020

 

 

 

يعد شراء فرشة نوم جديدة من أهم قرارات الشراء على الإطلاق، حيث يقضي الإنسان ما يقارب ثلث حياته نائماً، وبالتالي يكون للنوم وجودته دوراً كبيراً في الحفاظ على صحتنا جيدة. ونظراً لكون معظم الأشخاص يفضلون اختيار الفرشة التي تمنحهم أعلى مستويات الراحة، إلا أنهم عادة ما يغفلون عن جوانب أخرى ضرورية تُعنى بتوفير الدعم لأجزاء الجسد المختلفة أثناء النوم، والتي يكون لها دور هام في توفير بتجربة نوم مريحة وصحية.  

 

وبهذا الخصوص، قال دومينيك زانكوفيتش، خبير النوم ومؤسس ’ويسبر‘ - الشركة المسؤولة عن إدخال نموذج جديد لشراء وتوصيل الفرشات عبر الإنترنت إلى دولة الإمارات: "ليس من السهل اختيار الفرشة المناسبة التي تلبي احتياجاتنا، إلا أن هذا أمر يستحق العناء، ولا سيما أن النوم وجودته يؤثر بشكل مباشر على أدائنا في الحياة اليومية، حيث لا يخفى على أحد التأثيرات السلبية لقلة النوم على الصحة والتي قد تتسبب بالكثير من المشكلات الصحية كأمراض السرطان والسكري والسمنة وتراجع الصحة الذهنية، وهذا أمر أكدته العديد من الدراسات التي تشير إلى وجود علاقة قوية بين قلة النوم وتراجع مستوى نشاطنا في الحياة اليومية".

وأكد زانكوفيتش أن أحد أكبر الأخطاء التي يرتكبها الأشخاص عادةً عند شراء فرشة جديدة يتمثل في تفضيلهم لمستويات الراحة على حساب الجوانب الأخرى التي تُعنى بتوفير الدعم لمختلف أجزاء الجسم أو العكس، حيث لا يمكن تفضيل أحدهما على الآخر، لاسيما عندما يتعلق الأمر باختيار الفرشة التي تناسب احتياجاتنا.

 

وقال زانكوفيتش: "يرتبط مفهوم الراحة بمستوى صلابة أو نعومة الفرشة، حيث يعتمد هذا الجانب على طبيعة المواد وطبقات الإسفنج المستخدمة لصناعة أساس أو إطار الفرشة. وبالنسبة للفرشات المصنوعة بالكامل من الإسفنج، يعتمد مستوى الراحة الذي تقدمه على نوع الإسفنج المستخدم وكيفية دمج الطبقات فيما بينها. كما يختلف الأشخاص في تقييمهم لمستوى راحة الفرشة باختلاف طبيعة أجسادهم وأوزانهم والعديد من العوامل المؤثرة الأخرى، فما قد يكون مريحاً لأحدهم ليس بالضرورة أن يكون مريحاً للآخر".

 

وتابع قائلاً: "أما بالنسبة للجانب الآخر المتعلق بدعم وضعيات الجسد أثناء النوم، فهو يرتبط بطبيعة الهيكل الداخلي للفرشة وقدرتها على مقاومة الضغط العكسي لوزن الجسم، حيث تحافظ الفرشة التي تتمتع بالمستوى المناسب من المتانة والدعم على الوضعية المثلى للعمود الفقري بحيث تتكيف مع شكل الجسم. لذا يتجسد الخيار الأمثل في الفرشة التي توازن بين مستويات الراحة والدعم التي توفر للجسم وضعية نوم صحية تضمن نيل ليلة هانئة من النوم بدون الشعور بآلام في الظهر أو الرقبة عند الاستيقاظ".

 

وشدد زانكوفيتش على أن فهم كيفية التمييز بين مفهومي الراحة والدعم لأجزاء الجسم المختلفة أثناء اختيار الفرشة المناسبة غير كافي، منوهاً إلى أن ضرورة معرفة الأساسيات التي يجب أخذها بعين الاعتبار أثناء شراء فرشة جديدة يرتبط أيضاً بقدرة الشخص على اختبارها.

 

وقال: "لطالما نوصي بشراء فرشة جديدة مع مدة تجريبية تمكننا من اختبار الفرشة في المنزل لفترة زمنية تكون كافية لمعرفة إذا كانت هذه الفرشة مناسبة أو لا. وهذا ما تقدمه ’ويسبر‘ لعملائها مع فترة تجريبية لمدة 100 ليلة خالية من المخاطر، حيث يمكنهم اختبارها والتأكد من قدرتها على توفير تجربة نوم مريحة تناسب احتياجاتهم، وبذلك نضمن لهم الخيار الأمثل مع قيمة أفضل".

 

وتلتزم شركة ’ويسبر‘ باستخدام التقنيات الحديثة والمواد ذات الجودة العالية في تصنيع منتجاتها من الفرشات والوسادات التي يتم تصميمها لتوفر الدعم الأمثل لوضعية الجسم أثناء النوم وتضمن سلامة العمود الفقري والاستيقاظ دون أي آلام. وتتميز فرشات ووسائد ’ويسبر‘، المصنوعة من إسفنج ’كوانتوم‘، بقدرتها على التكيف بشكل سريع مع شكل الجسم، حيث تحتضن جسم النائم وتتأقلم مع وضعيته لتوفير راحةٍ استثنائية لنقاط الضغط وللجسم بأكمله. وعلى عكس إسفنج الذاكرة، يسمح إسفنج ’كوانتوم‘ للهواء بالمرور عبره ليوفر بذلك تهوية مناسبة لتجنب الحر والتعرّق، وبالتالي الاستمتاع بتجربة نوم مريحة وهانئة طوال الليل. كما تستخدم ’ويسبر‘ أنسجة بقدرات متميزة لتنظيم درجة الحرارة، بحيث تساعد في الحفاظ على اعتدال حرارة جسم النائم.

 

وقال زانكوفيتش: "تعتمد ’ويسبر‘ على أحدث التقنيات المبتكرة في تصميم وصناعة مجموعتها من الفرشات والوسائد لتتلاءم مع جميع الاحتياجات، بحيث توفر مستوى الراحة المطلوب بحسب حاجة الشخص النائم، الأمر الذي يمثل إضافة مهمة للأزواج ممن يفضلون مستويات مختلفة من الصلابة. وتقوم ’ويسبر‘ بتصنيع الأساس الداخلي لفرشاتها باستخدام طبقتين مختلفين من الإسفنج، إحداهما ناعمة والأخرى صلبة والتي يمكن قلبها للتكيف مع مستوى الراحة حسب كل شخص، كما يمكن تعديل وسادات ويسبر لتناسب زاوية الارتفاع التي يفضلها كل شخص".

 

وتتميز مجموعة ’ويسبر‘ من الفرشات بغطائها فائق النعومة المزود بتقنية لضبط الحرارة بشكل يتكيف مع حرارة جسم النائم، إذ يتم تصنيعها من أجود خيوط الفضة، حيث يقوم الوجه العلوي للغطاء بخفض الحرارة المرتفعة ومعدل التعرق، بينما تمنع خيوط الفضة تراكم البكتيريا والغبار والروائح الكريهة. كما يتميز الغطاء الخارجي القابل للإزالة والغسيل، بأعلى مستويات الراحة التي تتأقلم مع احتياجات كل شخص وتضمن جودة ومتانة عالية لسنوات عديدة. وتتميز فرشات ’ويسبر أوريجينال‘ بتقنية ’الدرع الفضي‘ التي تضمن تجربة نوم خالية من أي اضطرابات، وذلك من خلال منع الموجات الكهرومغناطيسية.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload