© 2019 by Anaqati.com

All rights reserved. Terms and Conditions 

تابعنا الآن

اشترك بالنشرة الالكترونية

اقرأ ايضا

Please reload

هل وصل العالم لعلاج لفيروس كورونا؟! أسئلة وأجوبة حول الحجر الصحي بالمنزل والوقاية

26/3/2020

 

أكد الدكتور أيمن السيد سالم أستاذ ورئيس قسم الأمراض الصدرية بكلية الطب قصر العيني جامعة القاهرة، أن العالم بدأ الآن في إجراء تجارب سريرية ومحاولات اكلينيكية للتوصل إلى اختبار مصل مضاد لفيروس كرونا المستجد، مشيرا إلى أن هذا الأمر جيد في حد ذاته.

 

وأوضح الدكتور أيمن سالم، أن الحصول على لقاح ضد مرض ما يجب أن يمر بثلاث مراحل طويلة الأجل للتأكد من فعاليته، حيث يبدأ في المرحلة الأولى اختباره على عدد قليل من الأشخاص المعافين لمعرفة مدى تفاعل جسم الإنسان مع المادة الفعالة؛ ثم في المرحلة الثانية يتم اختبار العقار على عدد أكبر من الأصحاء؛ وفي المرحلة الثالثة يتم اختبار العقار على آلاف الأفراد من مراكز متعددة، لافتا إلى أنه لا يمكن الحكم على فعالية العقار قبل الثلاث مراحل.

 

أضاف أستاذ الأمراض الصدرية، أنه حتى الآن لم يصل عدد الذين تم تطبيق المصل الجديد الذي يتم اختباره حاليا ضد فيروس كورونا، إلا على حوالي 45 حالة فقط وهو عدد قليل جداً لا يسمح بالحكم على المصل.

 

و أكمل الدكتور أيمن سالم، أنه بعد انتهاء المراحل الثلاثة يتمكن الأطباء من الحكم على المصل ومدى نجاحه ونسبة تأثيره وعدد الحالات التي حقق معها نتائج إيجابية سواء 50% أو أكثر أو أقل من ذلك من إجمالي الحالات.

 

وأوضح سالم، أن التجارب السريرية لم تتأخر للوصول إلى المصل لأن العالم بدأ في معرفة التركيبة الجينية للفيروس فقط في 19 يناير، حينما أعلنت الصين عن توصلها لتركيب للـ RNA الخاص بالفيروس، وذلك لمعرفة كيفية التعامل مع هذا الفيروس المستجد وتصنيفه والبدء في ابتكار مصل لمكافحته وتنشيط أجسام مضاده للفيروس داخل الجسم البشري دون إحداث عدوى.

 

ونوه بأنه بدأ التفكير في إنتاج مصل ضد الفيروس بمعرفة الأجزاء الخاصة بالفيروس التي يمكن مقاومتها، ومن خلالها يتم القضاء على الفيروس تماماً داخل جسم الانسان أولا، ثم معرفة كيفية تركيب تلك الأجسام المضادة في شكل أمصال أو محلول آمن يدخل جسم الإنسان، وهذه العملية تستغرق سنوات عدة قبل التأكد من فعالية المصل وأمانه، والحديث عن عام ونصف فقط لإنهاء التجارب السريرية لمصل ضد كورونا هي فترة قليلة نسبيا مقارنة بما قد يستغرقه إنتاج مصل، وإن أثبت اللقاح فاعليته وأمانه بعد تلك الفترة فسيكون ذلك إنجاز علمي كبير.

 

وحول تأثير العامل النفسي لتطبيق الحجر الصحي منزلياً أو داخل المستشفيات للحالات المصابة، قال الدكتور أيمن سالم، أن العامل النفسي مع هذه الحالات له شقين، إما أن يكون محبط للغاية لتلك الحالات التي لا يمكنها تحمل محدودية الحركة، أو أن تساهم التوقعات الكبيرة في الشفاء نتيجة الحجر الصحي في الإسراع من فترة الشفاء وهو ما يعد حافزا نفسيا لمعظم الحالات، مؤكدا أن غالبية الحالات تتعامل مع الحجر الصحي بشكل إيجابي منعا لعدوى الآخرين والخضوع للإجراءات السليمة للسيطرة على الفيروس.

 

وعن نسب النجاح في انتاج المصل، أشار الدكتور أيمن سالم، إلى أن هذا يتوقف على نوعية المرض ونوعية العقار، فهناك أمراض مثل: الدرن والسل قد تقل معها نسبة النجاح ومفعول العقار خاصة مع الحالات الشديدة وليس مع كل الحالات، كما يعتمد مفعول المصل على مدى شدة انتشار المرض، وفي حالة فيروس كورونا فإن المرض منتشر بنسب كبيرة إلى حد ما مقارنة بمرض الانفلونزا مثلا، مما يسمح بتوقع نسب نجاح كبيرة في فعالية العقار المضاد.

 

أضاف أستاذ ورئيس قسم الصدر بقصر العيني، أنه رغم قابلية فيروس كورونا للانتشار بسهولة إلا أنه في الدرجة الأولى يسجل إصابات خفيفة من 80 إلى 85% للفئات العمرية من سن 18 إلى 50 عاما، وهو ثاني أكبر عدد من إصابات؛ والأغلبية إصابات تم تسجيلها فوق سن الـ 45 عاما، و 75% للفئات أقل من 45 عاما، و25% من الحالات فقط في سن 15 إلى 45 عاما، مما يزيد توقعات الشفاء بالمصل خاصة للفئات العمرية من سن 20 إلى 50 عاما، وهي حوالي 25% من إجمالي الحالات.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload