© 2019 by Anaqati.com

All rights reserved. Terms and Conditions 

تابعنا الآن

اشترك بالنشرة الالكترونية

اقرأ ايضا

Please reload

٨ أطعمة تسبب غازات البطن.. وطرق التغلب عليها

14/1/2020

 

انتفاخ البطن مشكلة صحية شائعة تصيب العديد من الأشخاص بعد تناول أنواع معينة من الأطعمة، وتؤكد دكتورة ولاء أبو الحجاج، اسشتاري التغذية العلاجية والسمنة والنحافة، أن هناك أكثر من سبب لغازات البطن منها الهواء الذى تبتلعه بسبب الأكل بسرعة كبيرة وكذلك نوعية الطعام الذي تأكله، فهناك أنواع من الأطعمة تزيد من غازات البطن والانتفاخ نتعرف عليها فيما يلي:

١- الخضروات الصليبية:
يطلق عليها أيضاً اسم الخضروات الكرنبية، مثل القرنبيط والبروكلي والكرنب وغيرها، إذ تحتوي هله الأطعمة على عناصر غذائية هامة مثل فيتامينات C وK، فضلاً عن البوتاسيوم والألياف، ولكن الإكثار من تناولها يعرض المعدة للإضطرابات والإنتفاخات.
ولتقليل أضرارها على الجهاز الهضمي، تنصح أبو الحجاج بطهيها قبل تناولها، ويمكن استبدالها ببعض الأطعمة المفيدة والتي لا تسبب الإنتفاخ مثل السبانخ والكوسا والبطاطا الحلوة والجزر.

٢- الحبوب:
تحتوي الحبوب بمختلف أنواعها، بما في ذلك العدس والمكسرات والبازلاء والفول وحمص الشام، على نسب كبيرة من البروتين والكربوهيدرات والألياف والفيتامينات والمعادن، وبالتالي تتسبب في الانتفاخ، لأنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف كما أنها غنية بالسكريات، والتي صعب على الجسم تحطيم جزيئاتها.
ولتقليل أضرارها، تنصح استشاري التغذية العلاجية بنقع البقوليات قبل تناولها، فذلك يقلل من احتمالية الإصابة بالغازات، وكذلك اختيار الحبوب التي يسهل هضمها إلى حد ما.

٣-البصل والثوم:
يحتوي البصل على الفركتان، وهي ألياف قابلة للذوبان قد تسبب الانتفاخ، كما يتوفر الفركتان في الثوم والكراث والقمح، ولذلك فهي أطعمة تسبب عسر الهضم ومشاكل المعدة، وهذا لا يعني حرمان الجسم من فوائدهما، ولكن يفضل عدم الإكثار منهما، وذلك من خلال إضافتهما للأطعمة المختلفة مثل السلطة والخضروات.
وفي حالة وجود حساسية ضد البصل والثوم، يمكن استبدالهما بالكرفس والكرنب والشمر والريحان لإضافة نكهة مميزة للأطعمة.


٤- الشعير:
على الرغم من أن الشعير من الأطعمة المغذية والغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن، ولكنه يسبب الإنتفاخ الناتج عن مستوياته المرتفعة من الألياف والغلوتين.
ولذلك يفضل استبدال الشعير بحبوب أخرى مثل الأرز البني والشوفان، أو الحبوب الخالية من الغلوتين.


٥ - المحليات الصناعية:
يعتمد كثير من الأشخاص على المحليات الصناعية لإضافة مذاق مميز للمشروبات والحلويات، وهذه المحليات تسبب زيادة الوزن، كما تحتوي على مركبات ضارة تساهم في الإصابة بالإنتفاخ والغازات.
وبالتالي يفضل إستخدام العسل الأبيض في التحلية بدلاً من المنتجات الصناعية، ويمكن استخدام سكر جوز الهند أو القرفة لإضافة نكهة مميزة للمشروبات دون إحداث الضرر بالجسم.

٦- التفاح والكمثري والخوخ:
هناك بعض أنواع الفواكه التي يمكن أن تسبب الإنتفاخ في حالة الإكثار من تناولها مثل التفاح والكمثرى والخوخ، حيث أنها غنية بنسبة كبيرة من الألياف، وبالتالي يمكن أن تعيق وظائف الجهاز الهضمي الطبيعية، كما أنها تحتوي على سكر الفواكه الذي يصعب هضمه لدى كثير من الأشخاص.
أيضاً تحتوي الكمثرى على السوربيتول، والذي يسبب الإنتفاخ لدى بعض الأشخاص، ولتسهيل هضم هذه الفواكه، يمكن طهيها قبل تناولها، ويمكن تناول بعض الفواكه الأخرى التي لا تسبب الإنتفاخات مثل التوت بأنواعه، الحمضيات، والشمام.

٧- الحليب والجبن والزبادي:

تعد منتجات الألبان مصدر مثالي للكالسيوم والبروتين، وتساعد في الحفاظ على صحة العظام والأسنان، ولكن يعاني بعض الأشخاص من عدم تحمل اللاكتوز، مما يسبب لهم اضطرابات هضمية وانتفاخات عند تناول منتجات الحليب، حيث لا يتمكن الجسم من تحطيم سكر اللاكتوز الموجود في الحليب.
في حالة المعاناة من عدم تحمل اللاكتوز، ينصح باختيار بدائل الحليب الخالية من اللاكتوز مثل حليب اللوز وحليب جوز الهند وحليب الصويا، كما تتوفر بعض الأجبان الخالية من اللاكتوز.

٨- القمح:
يحتوي القمح على بروتين يسمى الغلوتين، وهذا البروتين يسهم في حدوث الانتفاخات والغازات والام المعدة والإسهال، ويتوفر القمح بنسبة كبيرة في الخبز والمكرونة وأغلب المنتجات المخبوزة تحتوي على الغلوتين.
وتزداد فرص الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين، لذا ينصح بتناول بعض البدائل للقمح، مثل الشوفان النقي، الأرز البري، دقيق اللوز وجوز الهند. 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload