© 2019 by Anaqati.com

All rights reserved. Terms and Conditions 

تابعنا الآن

اشترك بالنشرة الالكترونية

اقرأ ايضا

Please reload

(الوطني الألماني للسياحة) يسوق ألمانيا عبر جولات تعريفية بأبوظبي لصناع السفر

24/10/2018

 

 

 

اختتم المكتب الوطني الألماني للسياحة، في العاصمة أبو ظبي، جولة ترويجية لسوق السفر الألمانية سوّق فيها إمكانات هذا البلد الى مشغلي القطاع السياحي، ونظمها بالشراكة مع "طيران الامارات". وهدفت الجولة الى اظهار ألمانيا كوجهة سياحية صالحة للسفر طوال أيام السنة، والقاء الضوء على أحدث عوامل الجذب السياحية في هذا البلد خلال موسم الشتاء المقبل.

 

وتأتي هذه الفعالية من ضمن جولة ترويجية في منطقة الخليج العربي استغرقت أربعة أيام، بدأت محطتها الأولى في المملكة العربية السعودية مرورا بدولة الامارات، التي تعتبر من الأسواق الرئيسية المصدرة للسواح الى المانيا، ومن المنتظر أن تصل الى الكويت بعد ذلك.

 

 

وقد استضاف فندق باب القصر هذه الفعالية التي حظيت بحضور مؤثر من المسؤولين في قطاع السفر ووسائل الاعلام والشركاء، وبتواجد السفير الألماني المعيّن حديثا في الامارات سعادة ارنست بيتر فيشر الذي افتتح اللقاء بكلمة ترحيبية تناولت التزام المانيا تجاه سوق السفر المحلي، بالقول:" تحتل المانيا مركزا متقدما على لائحة وجهات السفر الأوروبية بالنسبة للمسافرين الاماراتيين، ونحن نشعر بالفخر اننا تمكنا من ترسيخ هذه العلاقات السياحية والتجارية المتينة بين البلدين، ونطمح الى استقبال مزيد من الاماراتيين في بلدنا لأنه، بحق، بلد رائع لكل الفئات سواء كانوا من السواح أو طالبي العلم أو الراغبين بالتجارة".

 

وعبرت سيغريد دي مازيريس، مديرة منطقة الخليج للمكتب الوطني الألماني للسياحة، الممثل المحلي للمجلس الوطني الألماني للسياحة، عن أهمية السوق الاماراتي بالقول:" الامارات تمنح فرصا واعدة وضخمة لصناعة السياحة في المانيا، ويسرنا أننا نتيح فرصة لعرض إمكانات جاذبة لدى شركائنا من قادة صناعة السياحة الألمانية والمؤثرين، الى السوق المحلي، الامر الذي يساهم بتسهيل الاعمال والهام المسافرين من اجل زيارة المانيا".

 

 

ويساهم هذا النمط من الفعاليات بتسلط الضوء على المدن النابضة بالحيوية في المانيا، والسياحة الصحية ومراكز التسوق التي تعرض منتجات مصممين بارزين والفنادق الفاخرة، وأيضا تتيح التواصل من شركات السياحة والعطلات. كما انها تعلم الضيوف المشاركين بأبرز الإمكانات السياحية الشتوية الجاذبة في هذا البلد، مثل أسواق الأعياد والمناسبات وتجارب العطلات التي لا تخلو من سحر الثلج، إضافة الى العروضات الرائعة للتسوق بمناسبة ختام العام.

 

الجدير ذكره أن الإحصاءات الحديثة المتعلقة بالزوار الوافدين من دول الخليج الى المانيا أكدت أنها احدى الوجهات المفضلة لديهم، اذ بينت عن زيادة بنسبة 5.3% لعدد ليالي الإقامة في الفترة الممتدة من يناير الى يوليو مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي 2017.

 

 

 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload