© 2019 by Anaqati.com

All rights reserved. Terms and Conditions 

تابعنا الآن

اشترك بالنشرة الالكترونية

اقرأ ايضا

Please reload

طبيب نفسى: أفلام الرعب السبب فى زرع الخوف داخل الأطفال

18/6/2018

 

 


قال الدكتور حاتم زاهر، استشارى طب نفس الأطفال والإرشاد الأسرى، إن الخوف ينقسم إلى نوعان، الأول هو الخوف الطبيعى والذى يكون عند كل الناس، مثل الخوف من السقوط من الأعلى إذا كان فى مكان مرتفع، أو الخوف من اصطدام السيارات به أثناء مروره فى الشارع، وكذلك الخوف من الحيوانات المفترسة وكل الأشياء التى تضر الإنسان.

 

وأضاف زاهر، خلال حواره ببرنامج "أطفال ولكن" المذاع عبر قناة المحور، أنه إذا خرج الخوف عن الأشياء الطبيعية، فذلك يعتبر مرض، ومنه التخوف من الشمس أو المرور فى شارع ضيق أو الخوف من الجلوس فى غرفة مغلقة أو مظلمة، مبينا أن الخوف المرضى ناتج عن صدمات تعرض لها الإنسانى فى حياته، لذا يتطلب العلاج النفسي قبل تأثيره على حياة الإنسان مستقبلا.

 

وعن تأثير أفلام الرعب على الأطفال، أكد حاتم زاهر، أن تلك الأفلام أحد الأسباب الرئيسية التى تزرع الخوف داخل الأطفال الصغار، وهى بمثابة الصدمة التى يتعرض لها الطفل فى حياته، موجها نصيحة لكل الأمهات قائلا: "الطفل الذى يخاف من التواجد فى الغرفة المظلمة، على الأم أن تصطحبه إلى الغرفة وهى معه وتطفئ النور لمدة دقيقة أو دقيقتين، وتقول له ها نحن أطفئنا النور ولم يحدث شئ على الإطلاق، ولم تصيبنا أى شئ، وأجعل الطفل يعرف أن الأشياء التى يخاف منها لا تضر".

 

وعن التبول اللاإرادى، أشار إلى أنه من الأمراض التى تمثل 90% من أسبابها "نفسية"، ومن أشهر هذه الأساب النفسية التى تؤدى إلى مسألة التبول اللإرادى هو الكبت والخوف والرعب الذى يتعرض له فى سن ما قبل المدرسة، ناصحا الأمهات بمنع الأطفال من تناول المأكولات والمشروبات الغامقة مثل البيبسى والشاى والشوكولاته، لأن كل ذلك يزيد معدل التبول اللاإرادى عند الأطفال .

 

 كما يجب تقليل مشاهدة الطفل للتليفزيون ونجعله دائما بعيد عن الجهاز بمسافة لا تقل عن ثلاثة أمتار حتى لا يتعرض للأشعة الضارة، متابعا: "علينا أن نقلل أيضا مشاهدة الطفل لأى جهاز يحمل شاشة مثل التليفون المحمول والتاتش، وعلى الطفل أن ينام مبكرا، وعلى الأب والأم أن تيقظ الطفل مرة أو مرتين حتى يدخل الحمام، حتى يتعود الجسم على هذه العادة".

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload