© 2019 by Anaqati.com

All rights reserved. Terms and Conditions 

تابعنا الآن

اشترك بالنشرة الالكترونية

اقرأ ايضا

Please reload

نهتم باظهار جمال ورقي الزي العماني

 

تحت شعار نهتم باظهار جمال ورقي الزي العماني، كانت الانطلاقة الحقيقية دار «الزدجالي للعمامة العمانية» والمتخصصة في بيع وتأجير مستلزمات الأفراح الرجالية (المصار والشال- والخناجر والسيوف) وتجهيز العرسان. ونجح المصممين محمود وهاشم الزدجالي في الحفاظ على خصوصية الزي التقليدي العماني الذي يتميز بالبساطة والأناقة، محافظين على هوية الزي التقليدي العماني الذي يعبر عن انتماء العمانيين عن أرضهم وتاريخهم وتراث أجدادهم. 

 

«أناقتي» وفي قسمها الجديد للرجال فقط، ألتقت المصممين محمود الزدجالي وهاشم الزدجالي للتعرف عن تجربتهما في مجال تصميم الزي العماني التقليدي والعوامل التي ساهمت في نجاح محل الزدجالي للعمامة العمانية. 

 

تم تأسيس دار (الزدجالي للعمامة العمانية) 9 سبتمبر 2014، أسسه كل من المصمم محمود الزدجالي وهاشم الزدجالي. وبفضل خبرتهما وحبهما للزي العماني وولعهما بالعادات والتقاليد العريقة المصاحبة له، قاما بتأسيس أول محل لتأجير مستلزمات الأفراح الرجالية وتجهيز العرسان في منطقة المعبيلة بسبب القوة الشرائية في هذه المنطقة.

 

خصوصية

في البداية يقول محمود الزدجالي إن الزي الوطني في سلطنة عمان اتسم بخصوصية لم تنتج عن اختلافه وتفرده بالنسبة لمنطقة الخليج فحسب، وإنما لما يمثله هذا الزي بالنسبة للعمانيين. حيث يعد من المسائل الحساسة والمعبرة عن انتمائهم للأرض والتاريخ وتراث الاجداد الذي تناقلوه وبات رمزا لهم. 

 

وأضاف إن السلطنة تميزت بتنوع الأزياء التراثية وثرائها وجمال ألوانها وأشكالها وهي تمثل عراقة المجتمع وأصالته وحضارته وأنماط حياته. مشيرا إلى إن الإنسان العماني يحافظ على ارتداء تلك الملابس بل يفتخر بها، وتتسم بالأناقة والبساطة في آن واحد وتتصف هذه الأزياء بالبساطة والتكيف مع البيئة المحيطة. 

 

قيمنا ومبادئنا 

فيما يؤكد هاشم الزدجالي إن محل «الزدجالي للعمامة» والمتخصص في تجهيز العرسان يركز منذ افتتاحه على التجديد المستمر لتوفير منتجات عالية الجودة مع التقيد بالمقايس التراثية العريقة، وأيضا نركز على تحقيق أعلى مستوى من رضا العملاء وتحقيق أسعار منافسة وتقديم أفضل خدمة. وذلك بهدف تكوين سمعة طيبة تليق بالقيم العمانية أولا. 

 

ويطمح هاشم الزدجالي أن تصبح شركة رائدة في مجال تجهيز العرسان والتفوق على الشركات المنافسة في مجال الخدمة والجودة وإرضاء العملاء. لذلك فإن الإبداع والتحديث والتوسع على أسس متينة من الجودة والخدمة هي الفلسفة الرئيسية التي تؤمن بها «الزدجالي للعمامة العمانية». 

 

منتجاتنا 

بنيما يؤكد محمود الزدجالي إن المحل يوفر لزبائننا أفضل المصار والشالات الكشميرية بألوانها ونقوشاتها المختلفة، بالإضافة إلى خناجر مطرزة بالتراث والتقاليد مصنوعة من أجود أنواع الفضة ومصممة لتناسب مختلف الأذواق. كما نقدم تصاميم مميزة وأشكالا متنوعة للسيوف الفضية، ومجموعة من العصي المصفحة بالفضة والألياف بتصاميم جميلة ومميزة. 

 

وأضاف إن «الزدجالي للعمامة العمانية» يقدم أنواعا مختلفة من البشوت بتطريزها الفخم وحياكتها المميزة، كما نوفر العديد من المسابح ذات الألوان المختلفة والمتنوعة لتناسب كل ما تختارونه من مصار.

 

وأشار المصمم محمود الزدجالي أن محله يقدم خدمة تلبيس وتجهيز العرسان على يد أفضل الخبراء في هذا المجال، حيث يتلقى العريس كل ما يحتاجه من مساعدة ليخرج في أزهى وأجمل حلة لليلة العمر.

 

وأفاد بعد تجهيز العريس يتم تبخير العريس بأفضل أنواع البخور وأجودها بروائح تفوح بشذاها الرائع، كما نقوم بتعطير العريس حيث لا يكتمل عبق التاريخ ورونق الأصالة إلا بوجود أزكي العطور العربية ذات الجودة العالية والتي توفرها بأنواع مختلفة. 

 

المصر العماني

وكشف هاشم الزدجالي عن أن العمامة العمانية التي تتميز بشكلها ونوعية المواد التي تصنع منها وطبيعة الألوان المتناسبة، من أبرز مميزات الزي العماني والتي يحرص العريس العماني على ارتدائه يوم زفافه. 

 

وأوضح هاشم الزدجالي إن العمانيين يختلفون في طريقة عقد المصر أو العمامة حسب مناطقهم، فهناك الطريقة المسقطية والظفارية والصحارية والصورية والبدوية وغيرها حسب المدن العمانية المختلفة,. حيث يعرف العماني أخاه العماني من طريقة وضعه للمصر ويحدد مكان مقدمه منها، ويشتهر المصر الصوري نسبة إلى مدينة صور على الساحل الشرقي للسلطنة، حيث يتميز بعقده المختلفة تماماً عن بقية مدن السلطنة. كما يتميز البدوي بإضافة بعض العقد المنفلتة في نهاياته وتتدلى على الكتفين بعد إحكام ربطه على الرأس.

 

وعن أهم الصعوبات التي واجهت «الزدجالي للعمامة العمانية» في بدايتها تتمثل في صعوبة لبس المصر العماني، فكانت أهم الصعاب هو كيفية ارضاء الزبائن لأن أذواق الناس تختلف من شخص إلى آخر. كذلك من أهم الصعوبات التي واجهتها قيام البعض بمحاولة تغيير هذا الموروث، بإدخال بعض الصور الدخيلة على المجتمع وهذا ما يعارض التقاليد العمانية.

 

واختتم هاشم الزدجالي حديثه بأن دار «الزدجالي للعمامة العمانية» نجح في تلبيس العريس العماني واستحداث طرق وحركات جديدة في التمصيرة العمانية لتلامس ذوق الشباب العماني دون المساس أوالاخلال بالزي العماني الأصيل. 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload