حليب الصويا.. هل هو البديل المثالي للحليب؟

في هذه الأيام، ازداد إقبال الكثير من الناس على أنواع الحليب المصنوعة من بدائل لحليب الأبقار. يعد حليب الصويا أحد أشهر هذه البدائل.

بينما منذ وقت ليس ببعيد، كان الحليب الوحيد المتوفر هو الحليب البقري.

ولكن مع زيادة نسبة الأشخاص الذين يعانون من حساسيات الطعام أو يتبعون أنظمة غذائية معينة، صار من الشائع توفر بدائل حليب البقر مثل حليب اللوز وحليب الأرز وغيرها.

ما هو حليب الصويا ؟

هذا المشروب هو مشروب نباتي مصنوع من فول الصويا وخال تماما من الألبان. يباع أحيانا في صورة مدعمة بالفيتامينات والمعادن الهامة.

يحتوي الكوب الواحد من حليب الصويا على 80-100 سعرة حرارية، و4 جرامات فقط من كل من الدهون والكربوهيدرات.

ولأنه مصنوع من مصدر نباتي، فهو خالي طبيعيا من الكوليسترول، بالإضافة إلى محتوى قليل من الدهون المشبعة.

لا يحتوي هذا الحليب على اللاكتوز، مما يجعله مناسب للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز.

كما أنه يعتبر مصدر جيد للبروتين، حيث يحتوي الكوب على 7 جرامات من البروتين.

كوب من حليب الصويا

مميزات حليب الصويا

بعض الناس يلجأ لهذا الخيار رغبة في التمتع بطعمه المميز. ولكن كثير من الناس يختار الحليب المصنوع من الصويا بهدف الحصول على فوائده الطبية.

حليب الصويا يحتوي على بروتين نباتي

يعتقد أن النظام الغذائي الذي يعتمد على مصادر حيوانية بما في ذلك حليب الأبقار يزيد من خطر إصابتك بهشاشة العظام.

سبب هذا الاعتقاد هو أن البروتينات الحيوانية قد تحفز إخراج الكالسيوم عن طريق الكلى.

بينما يحتوي الحليب المصنوع من فول الصويا على بروتينات نباتية فقط، مما يحافظ على نسبة الكالسيوم في الجسم.

خالي طبيعيا من اللاكتوز

ربما تعتقد أن هناك عدد قليل من الأشخاص يعانون من مشكلة مع هضم اللاكتوز. ولكن استعد للمفاجأة، 75% من سكان العالم لا يستطيعون تحمل اللاكتوز.

حتى أن هذه النسبة ترتفع إلى 90% في بعض المجتمعات.

لذلك، كان من المهم إيجاد بدائل طبيعية لتعويض هذا القطاع العريض من الناس عن احتياجهم إلى الحليب.

بدلا من اللاكتوز في حليب الأبقار، يحتوي هذا الحليب على سكريات وبريبايوتيك والتي تعزز مناعتك وتخلص الجسم من المواد السامة.

حليب الصويا يخفض نسبة الكوليسترول

على العكس من حليب البقر الذي قد يرفع نسبة الكوليسترول في الدم، يستطيع البروتين الموجود في الصويا أن يخفض من نسبة الكوليسترول في دمك.

إذا كنت تتناول بروتين الصويا مع نظام غذائي صحي خالي من الدهون المشبعة والكوليسترول، فأنت تحمي نفسك بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب وخاصة أمراض الشرايين التاجية.

الكمية الموصى بها هي 25 جراما من بروتين الصويا يوميا. لاحظ أن كوب من هذا الحليب يحتوي على 7 جرام من البروتين.

هذا القدر مساو للبروتين الموجود في حليب الأبقار، ولكنه أقل في السعرات الحرارية من الحليب كامل الدسم.

جبن وحليب مصنوع من فول الصويا

غني بمضادات الأكسدة

واحدة من أهم فوائد حليب الصويا الفريدة هي احتوائه على مادة الايسوفلافون.

هذه المادة تمتلك الكثير من الفوائد الهامة لصحتك، مثل خفض نسبة الدهون في الدم والوقاية من هشاشة العظام.

كما أنها تقلل من خطر الإصابة ببعض الأنواع من مرض السرطان خاصة سرطان الثدي وسرطان البروستاتا.

لاحظ الباحثون أن نسبة الإصابة بهذه الأنواع من السرطان تنخفض في البلدان التي تعتمد على فول الصويا في غذائها.

كما تساعد هذه المادة في تخفيف أعراض سن اليأس الناتجة عن اضطراب الهرمونات وانقطاع الطمث.

يعد الايسوفلافون من مضادات الأكسدة القوية التي تحمي الجسم من تأثير الإجهاد التأكسدي الذي يسبب تلف الخلايا وبالتالي يسبب الأمراض.

لا يسبب الحساسية

قلة من الناس يعانون من حساسية ضد منتجات الصويا.

بالمقارنة بحليب الأبقار الذي يسبب الحساسية ل 2.5% من الأفراد، يتحسس 0.5% من الأطفال فقط ضد الحليب المصنوع من الصويا.

لذلك فهو يستخدم كبديل للحليب البقري للأطفال الذين يعانون من الحساسية تجاه حليب الأبقار ومشتقاته مثل الجبن والزبادي وغيرها.

كما أن تركيبات حليب الصويا تساعد على تقليل حركة الأمعاء لدى الأطفال وبالتالي تخفف من حدة الإسهال الذي يعانون منه. السبب في ذلك هو أن الصويا تحتوي على كثير من الألياف الغذائية.

هذا لا يعني أنه يسبب الإمساك، بل على العكس فهو يساعد في علاج الإمساك لقدرة الألياف على امتصاص الماء وزيادة ليونة البراز.

علاقة حليب الصويا بالسرطان

يعتقد أن لبن الصويا له دور في تثبيط نمو خلايا بعض أنواع السرطان مثل سرطان القولون.

ولكن بالنسبة لسرطان الثدي، فالآراء حوله متضاربة.

تشير بعض الدراسات أن منتجات الصويا قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الأشخاص الذين لا يملكون تاريخ عائلي أو شخصي للإصابة بسرطان الثدي.

ولكن في الوقت ذاته، تشير آراء أخرى إلى أن مركبات الصويا قد تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ربما يكون سبب هذا الاعتقاد أن مركبات الايزوفلافون الموجودة في منتجات الصويا تشبه في تأثيرها هرمون الإستروجين.

فول الصويا وطحن من الحليب

هذه الآراء المتضاربة لا زالت غير مؤكدة، ولذلك ينصح بتجنب منتجات الصويا لمن سبق لهن الإصابة بمرض سرطان الثدي أو من لديهن تاريخ عائلي مع هذا المرض.

كما أن منتجات الصويا قد تسبب زيادة خطر الإصابة بسرطان المثانة. ولذلك، ينصح الأطباء بتجنب تناول مركبات الصويا لمرضى سرطان المثانة أو من يعاني من ارتفاع خطر الإصابة بهذا المرض.

هل هناك أضرار لتناول حليب الصويا ؟

تؤثر منتجات الصويا على الغدة الدرقية

النساء هن أكثر عرضة لهذا التأثير من الرجال. تسبب الصويا تراكم مستويات كبيرة من الهرمون المحفز للغدة الدرقية.

زيادة مستوى هذا الهرمون يعد دلالة على قصور الغدة الدرقية. ولكن لم يثبت هذا التأثير لدى الرجال إلا عند تناول الصويا بكميات كبيرة.

حليب الصويا فقير في الكالسيوم

إذا كنت تنوي استخدامه كبديل لحليب الأبقار، ربما ينبغي عليك اختيار الأنواع المدعمة بالكالسيوم لأنها تحتوي على ثلاثة أضعاف الكمية الطبيعية من الكالسيوم.

كما يمكنك تناول مكملات الكالسيوم أو الاعتماد على مصادره الطبيعية الأخرى للحصول على كفايتك من هذا المعدن الهام.

قد يسبب الحساسية

بعض البروتينات الموجودة في الصويا قد تسبب استجابة مناعية في جسم الإنسان، مما يؤدي لظهور رد فعل تحسسي يختلف في درجته وشدته من شخص إلى آخر.

Leave a comment